نسخة للطباعةSend to friend
Palestinian Grassroots Anti-apartheid Wall Campaign

الاحتلال يعتقل نحو 300 بينهم 30 طفل منذ بدء الاحتجاجات في فلسطين المحتلة عام 1948

 اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي أكثر من 50 شاب اثناء المظاهرات التي شهدتها بلدات الداخل الفلسطيني المحتل حتى ساعة متأخرة من ليلة الأحد 7\7\2014 وجاءت المظاهرات رفضاً لجرائم الاحتلال ضد الفلسطينيين والتي كان آخرها حرق الطفل محمد ابو خضير 16 عاماً حياً في القدس المحتلة.

 

واندلعت المواجهات في بلدات الناصرة، يافا، كفر كنا، عرابة، عبلين، الطيبة وباقة الغربية والطيرة وشفا عمرو وسخنين والنقب.

 

ونفذت شرطة الاحتلال منذ فجر الاثنين عمليات دهم وتفتيش في العديد البلدات العربية، واعتقلت عددًا من الشبان والقاصرين على خلفية مظاهرات الغضب المتواصلة لليوم الثالث على التوالي.

 

وقالت مصادر محلية إن عدد المعتقلين في احتجاجات الداخل منذ بدئها بلغ نحو 277 معتقلاً، منهم 110 تم اعتقالهم ليلة الأحد الماضية خلال المواجهات وعمليات الدهم والتفتيش بينهم 30 طفلاً.

 

واعتقلت شرطة الاحتلال صباح يوم الاثنين على خلفية مظاهرات الغضب في أم الفحم المحتلة القيادي في حركة أبناء البلد رجا اغبارية من بيته بعد دهمه وتفتيشه.

 

وكانت المواجهات قد بدأت من بلدة طمرة عند مدخل البلدة حينما اعتدت قوات الاحتلال على تظاهرة ضد حملة التحريض وجرائم الاحتلال، حيث أطلقت وابلاً من قنابل الصوت على المتظاهرين واعتقلت 14 شابًا.

وفي الناصرة بدأت المواجهات منذ ساعات المساء بخروج الأهالي في مظاهرة احتجاجية تدخلت خلالها قوات الاحتلال واعتقلت 11 شابًا على الأقل، ثم اشتدت المواجهات واستمرت حتى منتصف الليل.

 

وشارك المئات من أهل بلدة عرّابة ودير حنا في مظاهرة جابت شوارع المثلث المحتل، كما تظاهر المئات على مفرق قرية عبلين واشتبكوا مع قوات الاحتلال التي حاولت قمعهم بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

 

وشهدت مدينة الطيبة ليلة الاحد أعنف المواجهات بين المتظاهرين وقوات الاحتلال التي استخدمت خراطيم المياه العادمة في محاولة تفريقهم واعتقلت عددًا منهم.

 

كما اندلعت مواجهات على طريق يافا المؤدي إلى الناصرة اعتقلت خلالها قوات الاحتلال عدداً من الشبان المتظاهرين.

وتجددت المواجهات مع قوات من المستعربين في مدينة شفا عمرو وشبان فلسطينيين حينما حاولت قوة من هؤلاء دهس المتظاهرين.

 

وتظاهر شبان فلسطينيون عند مدخل كفر كنا احتجاجًا على جرائم الاحتلال والتحريض ضد الفلسطينيين في الداخل المحتل وممارسات مستوطنيه.

 

 

النقب

وفي النقب، اعتقلت قوات الاحتلال 12 شاباً في حورة واللقية وتل السبع وعرعرة بعد مواجهات اندلعت في هذه الأماكن بين متظاهرين وقوات من شرطة الاحتلال.

وفي السياق، اعتدى مستوطنون متطرفون على طفل فلسطيني أثناء محاولتهم دخول منزل عائلته في يافا، فيما قام عددٌ من الشبان بالتصدي لهم ومنعهم من تنفيذ اعتداءهم.

 

وأغلق متظاهرون ليلة الأحد الشارع الرئيسي لباقة الغربية وأشعلوا إطارات السيارات واندلعت مواجهات عنيفة بينهم وبين قوات الاحتلال.

واعتقلت قوات الاحتلال أكثر من 8 شبان خلال احتجاجات شهدتها مدينة الطيبة، وهددت شرطة الاحتلال بأنها ستعتقل المزيد من الشبان الذين شاركوا في هذه الاحتجاجات.

كما تظاهر المئات من الشبان في قرية الفريديس وبلدة جسر الزرقاء ورفعوا شعارات تدين جريمة إعدام الفتى المقدسي أبو خضير، وأضرموا النيران في حاويات للقمامة والإطارات المطاطية، ولم يبلغ عن اعتقالات أو مصابين.

 

وفي كفر مصر قام شبان بعد منتصف الليل بحرق إطارات مطاطية في الشارع المؤدي لقرية كفر مصر، قرب مدخل كيبوتس عين دور في منطقة مرج ابن عامر.ووصلت طواقم الاطفاء وأخمدت النيرات.

من جانبه، قال عضو لجنة الدفاع عن الأرض والمسكن في بلدة عارة إن أجواء التوتر والاحتجاج استمرت حتى ما بعد منتصف الليلة، متوقعًا أن تستمر غداً في ساعات المساء.

 

وتوقع مراقبون تواصل المواجهات في مختلف قرى ومدن الداخل الاثنين طالما استمر العدوان الاحتلالي على غزة والضفة وتوسيعه مثلما يتوقع العديد من المراقبين.

x

Select (Ctrl+A) and Copy (Ctrl+C)